منتدى ابن فلسطين

كنت اكتب رسالة فلم اجد قلما فاخذت عظمة من عظام صدري فلم اجد حبرا فغمستها بدمي فلم اجد ورقة فمزقت شراييني لاكتب اعشققي يا فلسطين
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 غزة هاشم الابية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجمة فلسطين
مشرفة الاقسام العامة والمنوعة
مشرفة الاقسام العامة والمنوعة
avatar

عدد الرسائل : 77
تاريخ التسجيل : 09/06/2008

مُساهمةموضوع: غزة هاشم الابية   الأحد يناير 18, 2009 5:15 am

غزة هي ثاني أكبر مدينة فلسطينية بعد القدس ، تقع شمال قطاع غزة، في الجنوب الغربي لفلسطين على شاطئ البحر الأبيض المتوسط على مساحة تقدر ب 45 كم² ، يقدر عدد سكان قطاع غزة بـ 1.500.000 نسمة منهم 400,000 نسمة في مدينة غزة وحدها ، حتى عام 2006. تولت السلطة الفلسطينية إدارة المدينة تطبيقا لاتفاق اوسلو سنة 1993 بعد ان كانت تتخذها قوات الجيش الإسرائيلي مقرا لها أثناء احتلال قطاع غزة ما بين 1967 و1994.



[ التاريخ

تمثال زيوس ، وُجد في غزةGaza تَدلّ المصادر التاريخية على قدم أستيطان الأنسان في مدينة غزة على مدار أكثر من 3000 عام، كانت أول مرة ذكر فيها في مخطوطة للفرعون تحتمس الثالث (القرن 15 ق.م)، وكذلك ورد اسمها في الواح تل العمارنة. بعد 300 سنة من الاحتلال الفرعوني للمدينة نزلت قبيلة من الفلسطيننين وسكنت المدينة والمنطقة المجاورة لها، عام 635 م دخل المسلمون العرب المدينة وأصبحت مركزا اسلاميا مهما وخاصة انها مشهورة بوحود قبر الجد الثاني للنبي محمد صلى الله عليه وسلم هاشم بن عبد مناف فيها ولذلك أحيانا تسمى غزة هاشم. وكانت المدينة مسقط رأس الشافعي (767-820) الذي هو أحد الائمة الاربعة عن المسلمين السنة. سيطر الاوروبييون على المدينة في فترة الحملات الصليبية، لكنها رجعت تحت حكم المسلمين بعد ان انتصر صلاح الدين الأيوبي عليهم في معركة حطين عام 1187.

دخلت تحت حكم الخلافة العثمانية الإسلامية في القرن السادس عشر وبقيت تحت حكمهم حتى سنة 1917 عندما استولت عليها القوات البريطانية خلال الحرب العالمية الأولى بعد ثلاثة معارك ضارية راح ضحيتها الآلاف من كلا الجانبين . يذكر أنه في الحرب العالمية الأولى عندما صمد لواء واحد من الجيش العثماني مؤلف من أقل من ثلاثة آلف جندي فلسطيني في وجه فرقتين بريطانيتين أمام غزة وكبدهما خسائر فادحة وأرغمهماعلى التقهقر حتى العريش عام 1917 م ، أصدر أحمد جمال باشا القائد التركي الذي اشتهر بخصومته للعرب، بيانا رسميا أشاد فيه بالشجاعة الفذة التي أبداها أولئك الجنود الفلسطينيون في غزة أمام أضعاف أضعافهم من جنود العداء، وأنها بسالة خارقة تذكر بالشجاعة التي أبداها آباؤهم من قبل عندما حموا هذه البقاع المقدسة بقيادة صلاح الدين الأيوبي.


صورة قديمة لمدينة غزة 1918لكن بعدها أصبحت غزة جزءا من فلسطين في فترة الاحتلال البريطاني وتم اضافتها إلى الدولة الفلسطينية عندما أصدرت الامم المتحدة قرار تقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية عام 1947، ولكن قامت مصر بدخول المدينة عام 1948. في فبراير عام 1949 وقعت كل من مصر واسرائيل هدنة تقضي باحتفاظ مصر بالمدينة ولذلك كانت مأوى لكثير من اللاجئين الفلسطينيين عند خروجهم من ديارهم.
في فترة الحملة الثلاثية على مصر سنة 1956 قامت إسرائيل باحتلال المدينة والسيطرة على شبه جزيرة سيناء المصرية، لكن الضغط العالمي على إسرائيل اضطرها للانسحاب منها. تم اعادة احتلالها في حرب الستة ايام (5 يونيو 1967 - 10 يونيو 1970). بقيت المدينة تحت الاحتلال الإسرائيلي حتى عام 1994 بعد الاتفاق بين السلطة الوطنية الفلسطينية واسرائيل.


غزة وسط المدينة
جانب من وسط المدينةتعتبر مدينة غزة ثاني أكبر المدن الفلسطينية بعد القدس والمقر المؤقت للسلطة الوطنية الفلسطينية. بعد سنوات طويلة من الاحتلال الإسرائيلي حرمت فيها مدينة غزة من هويتها التاريخية ، بدأت المدينة تستعيد ماضيها المجيد ، فلقد أثبتت الأبحاث التاريخية والكتابات القديمة بأن غزة تعد من أقدم مدن العالم . ونظراً لموقعها الجغرافي الفريد بين آسيا وأفريقيا ، وبين الصحراء جنوباً و البحر المتوسط شمالاً ، فإن مدينة غزة كانت وما زالت تعتبر أرضاً خصبة ومكاناً ينشده المسافرون براً و بحراً . كانت غزة دائماً مكاناً تجارياً غنياً ، و ذلك كان سبباً كافياً لتعاقب احتلال المدينة من قبل جيوش كثيرة على مر التاريخ . و بعد سنوات طوال من الاحتلال الإسرائيلي للمدينة ، يمضي الغزيون قدماً نحو بناء مدينتهم العريقة . ولقد تم في الآونة الأخيرة تحقيق الكثير من الإنجازات ، ويستطيع الزائر للمدينة أن يستمتع بشاطئها الجميل وبحسن ضيافة أهلها . وكما هو طائر العنقاء " شعار مدينة غزة " ، فإن المدينة قد ولدت من جديد من بين الرماد وبدأت مرحلةً جديدةً من حياتها .

بعد فوز حركة حماس بعدد كبير من مقاعد البرلمان الفلسطيني في الانتخابات اندلعت العديد من المناوشات المتفرقة بين عناصر من حركتي فتح وحماس ووصل الأمر ذروته في منتصف يونيو (حزيران) من عام 2007 حين أقدمت عناصر من حركة حماس على السيطرة على قطاع غزة والمؤسسات الأمنية والحكومية فيه.

وفي نهاية عام 2007وبداية عام 2008 حاصرت القوات الإسرائيلية قطاع غزة ، وقطعت عنها الكهرباء والوقود ، وحرمت المرضى من الأدوية ، ومنعت الدول العربية المجاورة من إدخال الوقود إلى القطاع، وما زال الحصار مفروضا على القطاع حتى الآن ، وقد استشهد كثير من الفلسطينيين من جراء الاشتباكات والتوغلات الإسرائيلية في القطاع ، لا سيما حين قصفت مخيم جباليا شمالي قطاع غزة بالصواريخ وتوغلت فيه. وقد نزح كثير من الفلسطينيين إلى معبر رفح آملين أن يدخلوا إلى الأراضي المصرية ليبحثوا عن السلام ، لكن الإدارة المصرية سمحت للنازحين من الدخول إلى الأراضي المصرية ، وقد كسر النازحون معبر رفح في شهر مارس ودخلوا إلى الأراضي المصرية وما زالوا يعانون من آثار الحصار الظالم إلى الآن في ظل الصمت العربي والعالمي.




مباني غزة الحديثة
ملعب فلسطين



[ معلومات عن غزة:

بانوراما غزة وقت الغروبتقـع مدينـة غـزة عـلى خـط طول 34 وخط عرض 31 .
مساحة المدينة تـــبلغ 45 كم2 .
عدد سكان المدينة يقارب 400,000 نسمة .
يوجد في المدينة ثلاثة جامعات تضم حوالي 28.500 طالباً .
العملات المختلفة المستخدمة : الدينار الأردني ، الدولار الأمريكي والشيكل الإسرائيلي .
معدل الناتج المحلي للفرد يبلغ 1.763 دولار أمـريـكي ( طبـقاً لإحصائية 1997) .
معدل درجة الحرارة السنوي 20.3 درجة مئوية .
أعلى درجة حرارة في الصيف 32 درجة مئوية ، وأقل درجة في الشتاء تصل إلى 6 درجات مئوية .
معدل سرعة الرياح السنوي 19 عقـدة .
أعلى معدل لسرعة الرياح في الشتاء، وتصل إلى 60 عقدة .
المعدل السنوي لسقوط الأمطار يتراوح بين 350 إلى 400 مم .
الرياح تهب على المدينة من الناحية الجنوبية الغربية .
الوصول إلى مدينة غزة : بواسطة الجو : مطار غزة الدولي ، 40 كم جنوب المدينة لكنه مدمر إلى حد كبير حالياً على يد الجيش الإسرائيلي ومعطل عن العمل. مطار بن غوريون تل أبيب 75 كم شمال المدينة، وبطبيعة الحال لا يمكن استخدامه من قبل المواطنين الفلسطينيين . بواسطة البر : المعبر الشمالي “ معبر بيت حانون”. المعبر الجنوبي “ معبر رفح” ( الحدود مع مصر ). بواسطة التاكسي : كانت هناك خطوط منتظمة بواسطة تاكسيات جماعية بين غزة ومدن أخرى مثل رام الله والقدس والخليل، ولكن هذه الخطوط لا تعمل منذ عدة سنوات بفعل سياسات الحصار الإسرائيلية.

غزة الحديثة نظرة على البحر
شارع ضيق في غزة القديمة
بحر غزة وقت الغروب



[عدل] التركيبة السكانية
سكان مدينة غزة وفلسطين عامة ينحدرون من اصول سامية, وكجميع سكان البحر الابيض المتوسط لهم ملامح عربية سمراء ومتنوعة لا تخلو من تأثيرات متوسطية.

التركيبة السكانية في غزة لا تخلو من تنوع ففي لجوء 1948 تكون غزة قد استقدمت بعض سكان منطقة يافا ومنطقة المجدل مع اختلاف السكان بالطبائع و العادات.


[عدل] التعليم

أحد مباني جامعة الأزهر في غزةيوجد في مدينة غزة عدة جامعات وهي : الجامعة الإسلامية-غزة ، جامعة الأزهر-غزة ، جامعة الأقصى-غزة (كلية التربية سابقا) ، جامعة فلسطين و جامعة القدس المفتوحة وهي تعتمد نظام التعليم المفتوح . وكذلك يوجد بهاالعديد من المراكز المهنية والتدريبية التابعة لوزارة التعليم العالي ووكالة الغوث.


[عدل] التجارة في غزة
كانت المدينة ولا زالت مركزا مهما من حيث موقعها الاستراتيجي بين القارتين الآسيوية والافريقية ووقوعها على شاطئ البحر الأبيض المتوسط الذي يجعل منها ميناء مهما للتجارة وأعمال الصيد، ولكن صعوبة نقل البضائع عبر المعابر مع إسرائيل وعدم سلاسة النقل مع مصر يجعل حجم التبادل التجاري ضئيلا مع الحجم المفترض بسبب الموقع الجغرافي.


ساحة جامعة الازهر موقف الباصات
[عدل] أماكن عبادة
تحتوي غزة على العديد من مباني العبادة القديمة من ابرزها الجامع العمري و مسجد السيد هاشم حيث يرقد قبر جد الرسول محمد عليه الصلاة والسلام و يوجد الكنيسة اليونانية الأورثدوكسية التي تعود إلى القرن الخامس الميلادي.


[عدل] أحياء مدينة غزة
حي الشجاعية من أكبر أحياء مدينة غزة، وينقسم إلى قسمين الشجاعية الجنوبية (التركمان) والشجاعية الشمالية (الجديدة) يسكنه أكثر من 100 ألف نسمة، ويعمل معظم
سكانه بصناعات خفيفة مثل الخياطة والزراعة وغيرها كما أنه يمتاز بأنه منطقة تجارية فيها كل الأشكال التجارية والورش، به مقبرتان القديمة، ومقبرة الشهداء، وبه أكبر منطقة صناعية في غزة، وبه معبر المنطار التجاري.

حي الكرامة
حي التفاح:تعود هذه التسمية لكثرة أشجار التفاح التي كانت تنتشر في هذا الحي .
" .

حي الصحابة
حي الرمال وهو حي راقي وينقسم إلي الرمال الشمالي والجنوبي.
حي النصر:أعلن الحاج راغب العلمى نائب رئيس البلدية عام 1959 بانه يتبرع بثلاثين الف جنيه لإقامة مستشفى ومسجد ومدرسة في هذه المنطقة أو الحى الجديد الذى أطلق
عليه وقتها " مدينة نصر لأبناء الشهداء " الذي خصص لإسكان أسر الشهداء .

حي الزيتون
حارة الدرج:و كان يسمى سابقاً " حي بني عامر " نسبة لقبيلة بني عامر العربية التي سكنته مع بداية الفتح الاسلامي ثم حي "البرجلية " نسبة للمحاربين المدافعين عن
أبراج المدينة في العصر المملوكي .

حي الصبرة
حي الشيخ رضوان
تل الهوا .

[عدل] مخيمات مدينة غزة
يوجد مخيم جباليا شمال مدينة غزة و يعتبر أكبر المخيمات ولكنه يتبع لمحافظة شمال غزة وليس لمحافظة غزة. و يوجد في مدينة غزة مخيم إلى غرب المدينة مقابلاً للساحل وهو مخيم الشاطئ.


[عدل] معاناة المدينة
تعاني المدينة من الظلم الإسرائيلي الغاشم حيث ان سلطات الإحتلال تمارس أبشع الضغوطات على المدينة, ولقد قامت بالعديد من عمليات الاجتياح والقصف العشوائي للمدينة, حيث انها تركز على ضرب البنية التحتية للمدينة, وتقيم على المدينة حصار كامل, وتسعى إلى جعل غزة كيانا هزيلاً لا يستطيع الاعتماد على نفسه, حيث انها تمنع تشغيل الميناء البحري والمطار وحتي المعابر البرية.

قصف جوي إسرائيلي لاحد المباني
قصف وسط المدينة
مبنى مدمر بعد القصف



[عدل] الحصار
المقال الرئيسي: حصار غزة
تقوم السلطات الإسرائليه بحصار قطاع غزة و بالتالي المدينة حصاراً كاملاً حيث انها تمنع السفر من والى غزة, وتمنع عنها مواد البناء و المواد التموينية و الأدوية و المحروقات بأنوعها, وقد دمر هذا الحصار الظالم الإقتصاد الغزاوي بشكل شبه كامل ... وفي أوائل سنة 2009 بدأ الصهاينة في ضرب قطاع غزة كاملاً وهذا لم يحدث من قبل فضرب في شمال غزة ووسط المدينة وجنوبها حتى أن سكان غزة بالكامل لم يجدوا أي مكان بقطاع غزة يلجأوا إليه ... وقد إعترض الصهاينة وحاولوا أن يدعون بأن حركة حماس تهدد آمان إسرائيل وسكانها وقد قطع عدة دول علاقتهم السياسية والإقتصادية الصهاينة ولكن بلا جدوى إستمرت إسرائيل تقتل النساء والأطفال والشيوخ حتى القطط والكلاب والحيوانات بصورة عامة لم تسلم من إرهاب


[عدل] محرقة غزة
المقال الرئيسي: محرقة غزة
هي عملية إسرائيلية جرت في قطاع غزة على مدار خمسة أيام في شهر فبراير 2008 بدعوى القضاء على عناصر حركة حماس المطلقة للصواريخ على الأراضي الإسرائيلية. وقد جاءت هذه التسمية بعد أن وصف وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك ما تفعله القوات الإسرائيلية في غزة بهولوكوست أو إبادة عرقية أو محرقة للفلسطينيين في قطاع غزة إثر مقتل جنديين إسرائيليين على يد عناصر من حركة حماس أثناء مقاوماتها للقوات الإسرائيلية؛ فتبنى التسمية عدد كبير من الكتاب والمفكرين والشخصيات السياسية والدينية العرب والمسلمين، حيث يرونها اسم مناسب للعملية، حيث راح ضحيتها 116 شخص من ضمنهم 26 طفلاً فضلاً عن غيرهم من المدنيين ما بين قتيل وجريح. وفي نفس اليوم الذي أعلنت فيه انتهاء العمليات العسكرية في غزة؛ أعلنت مصادر إسرائيلية أنها كانت مرحلة أولى، وأنه قد تكون هناك عمليات أخرى في القريب. [1]


[عدل] مجزرة غزة
المقال الرئيسي: عملية غزة
هو العدوان الذي شنته قوات الاحتلال منذ يوم 27 ديسمبر 2008 على قطاع غزة. ذهب ضحية لهذا العدوان حتى اليوم العشرون ما يقارب 1054 مدني شهيد اكثرهم من النساء و الاطفال و ما يقارب الـ 5000 جريح من المدنيين,ومعظم الجرحى اصبحوا عاجزين أما أهل غزة فقد ظلوا صابرين يواجهون أكبر ترسانة عسكرية بصدور عارية وقلوب ثابتة.

وقد شهدت فترة العداون أكبر انتفاضة عالمية ضد المجزرة التي ترتكبها إسرائيل ضد اطفال ونساء وعجائز غزة، حيث عرضت وسائل الاعلام صورا بشعه من غزة هزت العالم فنزلت الشعوب بمئات الالوف تبكي في الشوارع وتطالب بالتحرك لوقف العدوان والجرائم والمحارق والقنابل الإسرائيلية. وقام بعض الفنانين العربيين والعالميين بإبداء دعمهم وتأييدهم لنضال الغزاويين ومواساتهم في كارثتهم. ومنهم أول مغني أمريكي يغني لغزة وهو مايكل هارت.

تميزت هذه العملية بانها جاءت في ظل صمت عربي مطبق[بحاجة لمصدر] وقد أعلن المسؤولون الإسرائيليون امتداد العمليات العسكرية "حسب الحاجة", في الوقت الذي مازالت فيه الدول العربية تتجادل فيما بينها علي ضرورة عقد قمة عربية طارئة. وجاء هذا مصاحبا لجهودات دولية تندد بالهجمات بوصفها هجمات همجية ووحشية وغير إنساية البتة و قد قامت مظاهرات غاضبة في بلدان العالم تندد بالمجزرة. حتي اليوم مر 20 يوما من صمود اهل غزه


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
غزة هاشم الابية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ابن فلسطين :: اقسام عامة ومنوعة :: قسم الاسرة :: النادي الاجتماعي-
انتقل الى: